جريدة الحدث المصريه ألأليكترونيه

جريده اليكترونيه شامله ترصد الاحداث والاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم


مصر تشارك فى "ساعة الأرض" وتطفئ أنوار القلعة

استشهاد 13 من رجال الشرطة عقب إطلاق هاون على كمين الصفا بالعريش
مفتى الجمهورية ينعى 19 معتمرا فى حادث انقلاب حافلة المدينة المنورة

المواضيع الأخيرة

»  كشف الاكاذيب حول جزر تيران وصنافير ... وحقيقتهما
السبت أبريل 09, 2016 5:11 am من طرف الحدث 3

» لأول مرة.. خادم الحرمين الشريفين يلتقى البابا تواضروس خلال زيارته لمصر
الجمعة أبريل 08, 2016 3:36 pm من طرف الحدث 3

» طقس شديد الحرارة غدا ورياح وأمطار وأتربة .. والعظمى بالقاهرة 39درجة
الجمعة أبريل 08, 2016 3:29 pm من طرف الحدث 3

» بدء أعمال القمة المصرية السعودية بين الرئيس السيسي والملك سلمان
الجمعة أبريل 08, 2016 3:23 pm من طرف الحدث 3

» الجيش المصرى يتفوق على اسرائيل وايران فى تصنيف " جلوبال فاير"
الجمعة أبريل 08, 2016 3:22 pm من طرف الحدث 3

» السيسي يهدي الملك سلمان قلادة النيل
الجمعة أبريل 08, 2016 3:10 pm من طرف الحدث 3

» السيسى والملك سالمان يشهدان توقيع عدة اتفاقيات للتعاون المشترك بين البلدين
الجمعة أبريل 08, 2016 3:06 pm من طرف الحدث 3

» لآثار تعلن عن أقدم نجمة سداسية بعد مطابقة رسوم معبد أوزير بصحن فرعونى
الجمعة أبريل 08, 2016 3:02 pm من طرف الحدث 3

» الطيب لمسئول بالبرلمان الألماني: الأزهر يحافظ على تيار السَّلام في الأمة
الجمعة أبريل 08, 2016 2:55 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو.. الملك سلمان يصافح كبار المسئولين باستقباله
الخميس أبريل 07, 2016 1:58 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو .. الرئيس السيسى يستقبل الملك سلمان في مطار القاهرة
الخميس أبريل 07, 2016 1:50 pm من طرف الحدث 3

» دورى الأبطال.. ليلة أوروبية ساخنة تخطف أنظار العالم..
الخميس أبريل 07, 2016 3:24 am من طرف الحدث 3

» السيسي يأمر بعلاج الطفلة فاطمة السيد
الخميس أبريل 07, 2016 3:03 am من طرف الحدث 3

» الجزائر تستدعي السفير الفرنسي للاحتجاج على حملة صحفية هاجمت بوتفليقة
الخميس أبريل 07, 2016 2:59 am من طرف الحدث 3

» "جوجل" يحتفل بالذكرى 120 لأول بطولة للألعاب الأوليمبية
الخميس أبريل 07, 2016 2:34 am من طرف الحدث 3

» أحدث مجموعات الصيف المصرية فى "أسبوع القاهرة للموضة" 23 أبريل الحالى
الخميس أبريل 07, 2016 2:25 am من طرف الحدث 3

» تصميمات متنوعة خلال أسبوع الموضة الأفريقى بمدينة جوهانسبرج
الخميس أبريل 07, 2016 2:17 am من طرف الحدث 3

» وزير النقل:"إنهاء تطوير مزلقانات السكة الحديد أولوية وأتابعه أولاً بأول"
الخميس أبريل 07, 2016 2:12 am من طرف الحدث 3

» جهة مختصة تحقق فى تعيين جنينة مراقبين من المركزى للمحاسبات بجيش قطر
الخميس أبريل 07, 2016 1:57 am من طرف الحدث 3

» "الكسب" يحفظ التحقيق مع محمود الجمال وصلاح دياب فى قضية "نيو جيزة"
الخميس أبريل 07, 2016 1:47 am من طرف الحدث 3

سحابة الكلمات الدلالية


حوار مع السفير المصري في موسكو محمد البدري

شاطر
avatar
الحدث 1

حوار مع السفير المصري في موسكو محمد البدري

مُساهمة  الحدث 1 في السبت ديسمبر 12, 2015 10:48 am

حوار مع السفير المصري في موسكو محمد البدري


سبوتنيك: متى يمكن توقع إصدار التقرير التمهيدي الخاص بالتحقيقات في حادث الطائرة الروسية "A321"، علماً بأنه وفقاً للأنباء التي ترددت من قبل، فإنه كان من المنتظر إصداره في 30 نوفمبر الماضي؟

البدري: في البداية أود أن أعبر عن عميق التعازي للشعب الروسي نيابة عن مصر قيادة وشعباً وعن كل فرد من أفراد الشعب المصري.

وكما تعلمون، فإن عمليات التحقيق في حوادث سقوط الطائرات هي عمليات معقدة ومتعددة الجوانب، بالإضافة إلى أنها تستغرق وقتاً طويلاً من أجل الحصول على كافة التفاصيل والملابسات، خاصة في مجال الطب الشرعي وفحص هيكل الطائرة ودراسة العديد من جوانب الحادث.

كما أنه يوجد الكثير من الأطراف التي تشارك في التحقيقات، بما في ذلك الشركة المصنعة للطائرة وخبراء من روسيا ومصر ومن فرنسا وآخرين، وجميعهم يحتاجون إلى وقت لتحليل المعلومات المتاحة والتحقيقات الجارية.

وبالتالي فنحن لا نريد أن نستبق التحقيقات، بل يجب أن تأخذ التحقيقات الوقت الكافي للوصول إلى الصورة الكاملة لما حدث، مع عدم استبعاد أية فرضية لسبب الحادث.

سبوتنيك: نفهم من ذلك أنه لا يمكن في الوقت الراهن تحديد موعد تقريبي لإصدار التقرير، فكما تعلمون هناك قواعد دولية لمنظمة الطيران المدني والتي تحدد الأطر الزمنية لهذه المسألة أو التحقيقات، والحديث هنا يدور حول التقرير التمهيدي وليس النهائي؟

البدري: ليس لدي معلومات في هذا الصدد في الوقت الراهن، وكل ما أعرفه هو أننا في مصر نبذل قصارى الجهود بالتعاون مع روسيا والخبراء المعنيين لسرعة إنجاز هذا الأمر.

سبوتنيك: هل مازال الخبراء الروس يعملون في مصر؟

البدري: هناك بالفعل تعاون قائم بين السلطات الروسية ومصر في هذا الإطار.

سبوتنيك: هل من تصور حول الفرضية الرئيسية للحادث من الجانب المصري؟

البدري: نضع في اعتبارنا ما أُعلن في روسيا، ونحن أيضاً نراعي فرضية العمل التخريبي ضمن فرضيات أخرى ولا نستبعد أي فرضية، ولكن كما تعلمون فإننا نفضل دائماً عدم استباق نتائج التحقيقات.

سبوتنيك: لم يمتد أثر هذه المأساة على روسيا وحدها، بل شملت مصر أيضاً، فقد تسببت مساعي روسيا لضمان أمن مواطنيها في خسائر لمصر، فهل تتوفر لديكم أرقام حول حجم خسائر مصر من انسحاب السياح الروس من السوق المصرية؟

البدري: السائح الروسي كان يمثل ما بين 33% إلى 34% من إجمالي حجم السياحة الأجنبية الوافدة على مصر، وقد يكون لذلك أثراً مادياً كبيراً، إلا أن الأهم هو الأثر المعنوي الذي يعد أكبر أثر، فالمنتجعات السياحية في مصر تمثل جسراً للتواصل الإنساني بين الشعبين المصري والروسي، وقد تلقيت الكثير من الرسائل حتى من أشخاص بسطاء يعملون في مجال السياحة في شرم الشيخ يؤكدون فيها أنهم يفتقدون بشدة للسياح الروس، ولكن الحمد لله أعتقد أننا نسير على الطريق السليم لوضع الأسباب الرئيسية لعودة الطيران مرة أخرى.

سبوتنيك: ومع ذلك هل توجد أرقام مبدئية حول الخسائر؟

البدري: نحن نتحدث الآن عن فترة زمنية في حدود 7 أسابيع، وبالتالي حصر الخسائر في هذا الأمر يبدو صعباً، ولكن أستطيع أن أقول إنه حتى الأول من سبتمبر(أيلول) استقبلت مصر قرابة 2,5 مليون سائح روسي أي في تسعة أشهر فقط، فبحساب بسيط يمكنك استنتاج النتيجة.

سبوتنيك: هل توجد أطر زمنية لاستئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا؟

البدري: آمل أن يتم ذلك في أسرع وقت ممكن. فنحن، كما أشرت، نسير على الطريق السليم لاستعادة حركة الطيران بين البلدين، بمعنى أن هناك مفاوضات وهناك تفاهم متبادل بين الجانبين، والوفود الروسية تزور مصر، والهدف من ذلك كله هو طمأنة السلطات والمواطنين في روسيا على أمن وسلامة السائح الروسي في مصر.

سبوتنيك: بمعنى أن ما يتم اكتشافه من سلبيات في مطار شرم الشيخ أو غيره من المطارات في مصر يجري معالجته مباشرة؟

البدري: طبعاً نحن ملتزمون في مصر بتطوير كافة الخدمات في المطارات المصرية، نحن ملتزمون بذلك تماماً، وهناك رؤية وخطة لتطوير ورفع كفاءة كل المطارات، وليس لدينا أية حسابات للتطوير، فلدينا بروتوكولات أمنية جيدة جداً في مطاراتنا، ولكن ليس لدينا مانعاً من تطوير هذه البروتوكولات سواء على المستوى الفردي أو على مستوى الأجهزة أو النظام ككل.

سبوتنيك: إذا اشترطت بعض الجهات، وقد تكون روسية أو بريطانية، لاستئناف الطيران تواجد خبراء لها في مجال الأمن في المطارات المصرية، فهل ستوافق مصر؟

البدري: هذا الأمر متروك لتقدير السلطات المصرية.

سبوتنيك: بمعنى آخر أن يساعد الخبراء الأجانب في تأمين المطارات المصرية؟

البدري: الأمر متروك للسلطات المصرية وذلك بالاتفاق مع الجهات المعنية.

سبوتنيك: من هي هذه السلطات التي تتخذ القرار، وفي رأيكم الخاص ومن ناحية المبدأ ما هو مدى إمكانية ذلك؟

البدري: المسئول عن هذا الموضوع في مصر هو سلطات الطيران المدني وأمن الموانئ، فنحن لدينا في مصر هيئات وسلطات مسئولة عن تنظيم قطاع الطيران المدني، ودوائر الأمن في مصر تبحث مع دوائر الأمن في روسيا التوصل لأفضل صيغة ترضي الطرفين، وفي نهاية الأمر سوف نتوصل للحل الذي يناسبنا ويناسبكم بما يحقق مصالح البلدين وأمنهما.

سبوتنيك: إن لم يكن الحديث سيدور حول تواجد خبراء أجانب في المطارات المصرية، فهل يمكن الحديث عن تشكيل لجنة مشتركة تضم خبراء من مصر والدول الأخرى؟

البدري: هذه الأمور أعتقد أنه يجرى معالجتها بين الوفد الروسي وسلطة الطيران المدني في مصر، ودعونا لا نستبق نتائج المفاوضات الجارية، ولكني أؤكد لك أن ما سيصدر عن هذه المفاوضات بالتأكيد حتماً سيصب في مصلحة مصر وروسيا وبصفة خاصة مصلحة المواطن الروسي والمواطن المصري والأمن القومي في الدولتين.

سبوتنيك: تزامن خروج السائح الروسي مع خروج السائح البريطاني من مصر، هل سعت مصر لسد الفجوة عن طريق استقدام سياح من مناطق أخرى؟

البدري: طبعاً هناك طلب على السياحة المصرية، وبكل تأكيد تأثرنا بشكل بالغ بانسحاب السائح الروسي، ولكن هناك تشجيعاً شديداً من قبل العديد من الدول العربية خاصة السعودية والكويت لدعم السياحة في شرم الشيخ، بالإضافة إلى بقية الدول العربية، كما أن غالبية الدول الأوروبية لم توقف تدفق مواطنيها على شرم الشيخ. ولكن يظل العاملين في مجال السياحة في شرم الشيخ يفتقدون السائح الروسي.

سبوتنيك: في أية مرحلة يقع التحقيق حالياً؟

البدري: الحقيقة لا أستطيع أن أقول في أية مرحلة وصل التحقيق، ولكن أستطيع التأكيد أنه قطع شوطاً لا بأس به، والعمل جاري وهو عمل، كما أشرت، أمني وفني متعدد الأطراف، وأنا بصفتي سفيراً ربما أعرف في بعض الأوقات الصورة العامة، ولا أتدخل في التحقيقات وليس لي سلطة التدخل.

سبوتنيك: أشرت إلى أن التعاون مستمر في كافة المجالات، وربما أن الدليل على ذلك هو ما صرح به منتوروف من أن اللجنة المشتركة للتعاون بين الحكومتين سوف تعقد يوم 31 يناير القادم، فما هي أهم الموضوعات التي سيجري بحثها خلال هذه الجلسة؟

البدري: هناك العديد من الموضوعات، فاللجنة المشتركة تضم كافة القطاعات في العلاقات بين الدولتين، وأعتقد أن أول ما سيتم التركيز عليه هو مسألة المنطقة الصناعية الروسية في مصر، وهو مشروع مفيد جداً للطرفين، ويمثل فرصة استثمارية عظيمة للشركات الروسية، وأتمنى مع اقتراب موعد انعقاد الجلسة أن يكون الطيران قد استؤنف بين البلدين، حتى يتسنى بحث سبل الدفع بالسياحة الروسية إلى مصر، ودفع الاستثمار بين الدولتين خاصة في محور قناة السويس، بالإضافة إلى ذلك تطوير التبادل التجاري بين الدولتين، وإزالة بعض المشاكل والصعوبات التي تواجه الصادرات والتبادل التجاري بين البلدين بالإضافة إلى فكرة التصنيع المشترك.

سبوتنيك: هل سيتم خلال الجلسة بحث موضوع المحطة الكهروذرية؟

البدري: بطبيعة الحال سيناقش هذا الموضوع، لأنه مشروع عملاق له بعد في البنية الأساسية، كما أن هذا المشروع في حد ذاته يفتح مجالات أخرى ويجعلها متشعبة وسيحظى بجانب مهم من الوقت خلال الجلسة المشتركة.

سبوتنيك: هناك من يقول بأنه مع تراجع العلاقات بين روسيا وتركيا وتجميد مشروع المحطة الذرية في "أكويو" بتركيا، سيتم توجيه الطاقات الروسية بشكل أكبر للمشروع المصري؟

البدري: دعونا نكون واضحين في هذا الشأن، فالاتفاق بين مصر وروسيا في هذا المجال تم في يوم 19 نوفمبر أي قبل حادث إسقاط الطائرة الروسية "سو24"، وبالتالي فلا ارتباط بأي شكل من الأشكال بين الموضوعين، بالإضافة إلى أن مؤسسة "روس أتوم" لها كفاءتها المشهود بها وهناك خطة عمل لإنجاز هذا المشروع، وهناك خطة زمنية لإتمام المفاعل وأمور مبنية على بعضها البعض، وبالتالي لا يوجد مجال لأن تستفيد مصر من المشاكل مع الدول الأخرى.

سبوتنيك: هل سيتم بحث التعاون العسكري خلال جلسة اللجنة؟

البدري: التعاون العسكري له قنواته الخاصة به، وكما تعلمون فإن وزير الدفاع الروسي سيرغى شويغو كان موجوداً في مصر قبل أسبوع.

سبوتنيك: هل تأثرت العلاقات المصرية الروسية بحادث الطائرة؟

البدري: أود هنا أن أشرح أن مشكلة الطائرة أوقفت مؤقتاً عنصراً واحداً من عناصر العلاقات بين الدولتين وهي السياحة والطيران، ولكن بعدها بأيام قليلة تم توقيع عقد إنشاء المحطة الكهروذرية، كما صدر قرار من الحكومة الروسية بافتتاح القنصلية الروسية في الغردقة، فلابد من التعامل مع حادث سقوط الطائرة وتبعاته في إطاره المحدود على السياحة فقط، ولكن هناك انطلاقة حقيقية في العلاقات بين الدولتين وهي في طريقها السليم.

سبوتنيك: هل يدخل ضمن هذه الانطلاقة استعداد مصر لتعويض النقص الذي تعيشه السوق الروسية نتيجة قرار حظر المنتجات التركية؟

البدري: مصر على أتم استعداد لتوفير قدر استطاعتها احتياجات الجانب الروسي، وأنا أجريت اتصالات مع وزارة الزراعة الروسية في هذا الصدد وتعرفنا على المنتجات والأكواد الخاصة بالسلع الروسية لسد العجز، وقمنا بالفعل بنقل الأمر إلى القاهرة وإلى المصدرين المصريين، ونعمل على خلق نوع من أنواع الجسور بين الشركات المصدرة في مصر والشركات المستوردة في روسيا لتوريد هذه المنتجات، إضافة للخطوط القائمة بالفعل، كما أن لدينا خطوط ملاحة بين المواني المصرية ونوفوروسيسك، وسان بطرسبورغ وغيرهما، بالإضافة إلى ذلك، فقد سمح لشركة مصر للطيران بنقل البضائع.

سبوتنيك: هل حدد الجانب المصري أحجام وأنواع المنتجات التي يمكنه تزويد روسيا بها؟

البدري: لا يمكن حالياً الحديث عن الكميات، ولكن مصر تتمتع بميزة في مجال إنتاج الخضروات والفواكه مثل البرتقال والكمثري وغيرهما من المنتجات التي تنتجها مصر بجودة عالية، والتي تستطيع أن تعوض النقص فيها في روسيا.

سبوتنيك: تعتبر مصر من أهم دول الشرق الأوسط، كما يعترف الجميع بأنها من أهم الدول التي تشارك في جهود مكافحة الإرهاب، والمعروف أن أخطر جهات الإرهاب حالياً في سوريا والعراق وليبيا، وقد أكدت الولايات المتحدة وغيرها من الدول أن الطيران وحده غير كاف لدحر الإرهاب، فهل تفكر مصر في المشاركة في عمليات برية لمواجهة الإرهاب؟

البدري: مصر عضو في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، ولكننا لا نشارك فيه من الناحية العسكرية، وموقفنا في هذا الصدد واضح خاصة فيما يتعلق بإرسال قوات مصرية إلى الخارج.

سبوتنيك: ورد في وسائل الإعلام نقلاً عن وزير الخارجية المصري أن مصر تعتزم تكثيف مشاركتها في التحالف الدولي ضد الإرهاب خاصة في سوريا، فما هو المقصود من ذلك؟

البدري: تقديري أن تكثيف المشاركة له أشكال عديدة بما في ذلك في مجال المعلومات والرصد، فمحاربة الإرهاب لا تقتصر على استخدام القوة العسكرية فقط، ولكن توجد عمليات رصد وتبادل معلومات وفي مجال منع تجنيد المزيد من النشطاء عن طريق حملات التوعية الدينية والسياسية وتعريف ضحايا الإرهاب بالمفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي الحقيقي، وليس الخطاب المتطرف، الذي نسمعه من الإرهابيين، فمصر هي بلد الأزهر الذي يعتبر أكبر وأكثر المؤسسات الإسلامية وسطية في العالم.

سبوتنيك: في إطار تعاون مماثل، هل يجري بحث إطلاق مركز لتبادل المعلومات في القاهرة على غرار المركز في بغداد، فبعض المصادر الروسية تحدثت عن هذا الأمر؟

البدري: بالتأكيد التشاور بين مصر وروسيا في مجال مكافحة الإرهاب مستمر، وهناك قناعة كاملة وراسخة لدى الرئيسين الروسي بوتين والمصري السيسي بضرورة تكثيف الجهود الدولية وليس فقط الثنائية لتقويض الإرهاب.




-----------


.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:40 am