جريدة الحدث المصريه ألأليكترونيه

جريده اليكترونيه شامله ترصد الاحداث والاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم


مصر تشارك فى "ساعة الأرض" وتطفئ أنوار القلعة

استشهاد 13 من رجال الشرطة عقب إطلاق هاون على كمين الصفا بالعريش
مفتى الجمهورية ينعى 19 معتمرا فى حادث انقلاب حافلة المدينة المنورة

المواضيع الأخيرة

»  كشف الاكاذيب حول جزر تيران وصنافير ... وحقيقتهما
السبت أبريل 09, 2016 5:11 am من طرف الحدث 3

» لأول مرة.. خادم الحرمين الشريفين يلتقى البابا تواضروس خلال زيارته لمصر
الجمعة أبريل 08, 2016 3:36 pm من طرف الحدث 3

» طقس شديد الحرارة غدا ورياح وأمطار وأتربة .. والعظمى بالقاهرة 39درجة
الجمعة أبريل 08, 2016 3:29 pm من طرف الحدث 3

» بدء أعمال القمة المصرية السعودية بين الرئيس السيسي والملك سلمان
الجمعة أبريل 08, 2016 3:23 pm من طرف الحدث 3

» الجيش المصرى يتفوق على اسرائيل وايران فى تصنيف " جلوبال فاير"
الجمعة أبريل 08, 2016 3:22 pm من طرف الحدث 3

» السيسي يهدي الملك سلمان قلادة النيل
الجمعة أبريل 08, 2016 3:10 pm من طرف الحدث 3

» السيسى والملك سالمان يشهدان توقيع عدة اتفاقيات للتعاون المشترك بين البلدين
الجمعة أبريل 08, 2016 3:06 pm من طرف الحدث 3

» لآثار تعلن عن أقدم نجمة سداسية بعد مطابقة رسوم معبد أوزير بصحن فرعونى
الجمعة أبريل 08, 2016 3:02 pm من طرف الحدث 3

» الطيب لمسئول بالبرلمان الألماني: الأزهر يحافظ على تيار السَّلام في الأمة
الجمعة أبريل 08, 2016 2:55 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو.. الملك سلمان يصافح كبار المسئولين باستقباله
الخميس أبريل 07, 2016 1:58 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو .. الرئيس السيسى يستقبل الملك سلمان في مطار القاهرة
الخميس أبريل 07, 2016 1:50 pm من طرف الحدث 3

» دورى الأبطال.. ليلة أوروبية ساخنة تخطف أنظار العالم..
الخميس أبريل 07, 2016 3:24 am من طرف الحدث 3

» السيسي يأمر بعلاج الطفلة فاطمة السيد
الخميس أبريل 07, 2016 3:03 am من طرف الحدث 3

» الجزائر تستدعي السفير الفرنسي للاحتجاج على حملة صحفية هاجمت بوتفليقة
الخميس أبريل 07, 2016 2:59 am من طرف الحدث 3

» "جوجل" يحتفل بالذكرى 120 لأول بطولة للألعاب الأوليمبية
الخميس أبريل 07, 2016 2:34 am من طرف الحدث 3

» أحدث مجموعات الصيف المصرية فى "أسبوع القاهرة للموضة" 23 أبريل الحالى
الخميس أبريل 07, 2016 2:25 am من طرف الحدث 3

» تصميمات متنوعة خلال أسبوع الموضة الأفريقى بمدينة جوهانسبرج
الخميس أبريل 07, 2016 2:17 am من طرف الحدث 3

» وزير النقل:"إنهاء تطوير مزلقانات السكة الحديد أولوية وأتابعه أولاً بأول"
الخميس أبريل 07, 2016 2:12 am من طرف الحدث 3

» جهة مختصة تحقق فى تعيين جنينة مراقبين من المركزى للمحاسبات بجيش قطر
الخميس أبريل 07, 2016 1:57 am من طرف الحدث 3

» "الكسب" يحفظ التحقيق مع محمود الجمال وصلاح دياب فى قضية "نيو جيزة"
الخميس أبريل 07, 2016 1:47 am من طرف الحدث 3

سحابة الكلمات الدلالية


ألأخوان الارهابيه هم من قتلوا الفنانه اسمهان

شاطر
avatar
الحدث 1

ألأخوان الارهابيه هم من قتلوا الفنانه اسمهان

مُساهمة  الحدث 1 في الثلاثاء أغسطس 25, 2015 7:43 pm

ألأخوان الارهابيه هم من قتلوا الفنانه اسمهان 


مؤخرا اندلعت حرب كلامية بين قادة الإخوان وثروت الخرباوي القيادي السابق بالجماعة على خلفية اتهام الأخير للإخوان باغتيال الفنانة "أسمهان" في مسلسله الإذاعي "التنظيم السري" الذي بثته الإذاعة المصرية في شهر رمضان الماضي، ووصل الأمر لاتهام أعضاء الجماعة الخرباوي بالجنون ومحاولة تشويه سمعته بكافة الطرق الممكنة.

والحقيقة أن من اعترف باغتيال الإخوان لأسمهان كان بالأساس "محمود عبدالحليم" أحد مؤسسي الجماعة الذي قال لضيوفه الذين زاروه في عام 1999 بمنزله إن الجماعة هي من قتلت أسمهان بناءً على طلب شخصي من الجنرال كلايتون رجل المخابرات البريطانية في مصر الذي كانت تربطه علاقة وطيدة مع حسن االبنا.

ووفقًا للوثائق البريطانية فقد كشفت هذه الوثائق أن في فترة الأربعينيات كان هناك مسئول بالخارجية البريطانية موجود بمصر ويدعىى الجنرال كلايتون وكان يتواصل مع حسن البنا،وكشفت هذه الوثائق التي كتب عنها "جيفري هاريسون"و "محسن محمد" و"محمد حسنين هيكل" وآخرين عن أن "كلايتون" كان دائم التواصل مع "البنا" وزارة كثيرا في مقر الإخوان،وفي نفس الوقت كان "كلايتون" مسئولا عن شبكة جاسوسية أنشأها لمصلحة التاج البريطاني تحت اسم "سناك" وكانت "اسمهان" بمثابة العمود الرئيسي لهذه الشبكة حيث ساعدت القوات الفرنسية المتحالفة مع الإنجليز إبان الحرب العالمية الثانية في التمركز بجبل الدروز بسوريا حيث كانت قد تزوجت عام 1938 من الأمير "حسن الأطرش" أمير جبل الدروز، وبمساعدتها للقوات الفرنسية تكون قد أسدت خدمة كبيرة لدول الحلفاء في مواجهة دول المحور.

وهنا تذكر بعض الوثائق أن قائد سلاح الطيران البريطاني في الشرق الأوسط قد جندها للعمل معهم، وكان ذلك القائد بنفسه رئيس المخابرات للجيوش البريطانية، مهتم بمعرفة جميع الأمور في المنطقة.
في عام 1941 التقت "أسمهان" مع أحد السياسيين البريطانيين العاملين في الشرق الأوسط، وتم الاتفاق على أن تساعدهم في تحرير سوريا وفلسطين ولبنان وأن تكون بمثابة مخبر ناقل للمعلومات.

وجرى الاتفاق على أن تساعد "أسمهان" بريطانيا والحلفاء في تحرير سوريا وفلسطين ولبنان من قوات فيشي الفرنسية وقوات ألمانيا النازية، وذلك عن طريق إقناع زعماء جبل الدروز بعدم التعرض لزحف الجيوش البريطانية والفرنسية (الديجولية).
وقد قامت بمهمتها خير قيام بعد أن أعادها البريطانيون إلى زوجها الأسبق الأمير حسن، فرجعت أميرة الجبل من جديد، وهي تتمتع بمال وفير أغدقه عليها الإنجليز، وبهذا المال استطاعت أن تحيا مرة أخرى حياة الترف والبذخ وتثبت مكانتها كسيدة لها شأنها في المجتمع ولم تقصر في الوقت نفسه في مد يد المساعدة لطالبيها وحيث تدعو الحاجة. 

وفي عددها الصادر صباح الإثنين 29 سبتمبر 1941، كتبت جريدة الحديث البيروتية: (الأميرة آمال الأطرش استعانت بالله وقررت تخصيص يوم الإثنين من كل أسبوع لتوزيع الطحين على الفقراء مجانا وفي منزلها الكائن في عمارة مجدلاني في حارة سرسق)، إلا أن وضعها لم يستقر، فساءت الحال مع زوجها الأمير حسن في الجبل بسوريا من جديد، كما أن الإنجليز تخلوا عنها وقطعوا عنها المال لتأكدهم من إنها بدأت تعمل لمصلحة فرنسا الديجولية، ويقال إنها بدأت ترفض طلباتهم حيث وجدت نفسها ستدخل سلسلة لاتنتهى كل فترة سيطلبون منها مهمة جديدة، وقد اعترف الجنرال إدوارد سبيرز ممثل بريطانيا في لبنان آنذاك بأنه يتعامل معها لقاء أموال وفيرة دفعت نظرًا لخدماتها وقال عنها إنها كانت كثيرة الكلام ومدمنة على الشراب وأنه قطع كل علاقة معها.

ثم جاءت "أسمهان" إلى مصر لتستمر في عملها وتعمل بالغناء في الكازينوهات مع شقيقها "فريد الأطرش"،وفي هذا الوقت طلب الإنجليز منها التجسس على الألمان فسافرت إلى تركيا أكثر من مرة وأقامت علاقات وطيدة مع بعض رجال الجيش والساسة الألمان واستطاعت خديعتهم، وحصلت على معلومات هامة ساعدت فيما بعد على هزيمة الألمان عام 1942 في معركة العلمين.
ويقال إن روميل "ثعلب الصحراء" أرسل إلى هتلر كاشفا عن أسباب تأخر جيشه في مواجهة الإنجليز وأن هناك "حية رقطاء" اسمها "أسمهان" تنقل تحركات الألمان عبر رجال أقامت علاقات معهم، وأنه سيقوم باستغلالها استغلالا عكسيا.

ووقعت مكاتبات روميل لهتلر في يد الإنجليز الذين ظلوا فترة يرصدون حركة "أسمهان" ولقاءاتها بشخصيات إيطالية تقوم بتوصيل ما وصلت إليه من معلومات للألمان مقابل أموال كثيرة، ووقتها كانت "أسمهان" بحاجة إلى المال نظرا لإفراطها في الشرب وزيجاتها الكثيرة خاصة بعدما طلقها أحمد سالم مؤسس استديو مصر نظرا لعلاقاتها الكثيرة بالأجانب والتي لا يعرف عنها شيئا.
"وتلقى "كلايتون" أوامر من مدير المخابرات البريطانية "مستر سي" بالتخلص من "أسمهان" لكن بشكل نظيف بحيث يبدو الأمر إما أنه انتحار أو قضاء وقدر، ووقتها كان تعاون الإنجليز مع الإخوان وثيقا جدا، وكشفت الوثائق المتتالية عن لقاءات متعددة بين حسن البنا والسفير البريطاني وجنرال كلايتون وبعض المستشرقين الإنجليز.

في لقائه مع قيادات وأعضاء الجماعة الذين زاروه في منزله اعترف "عبدالحليم" بقتل الإخوان لأسمهان وقال: كان هناك اتفاق بين الجنرال كلايتون والإمام حسن البنا على اغتيال أسمهان من فترة كبيرة قبل تنفيذ العملية إلا أن تنفيذ العملية تأخر 5 سنوات..
وأردف عبدالحليم: تم التنفيذ عبر قيام عبدالرحمن السندي بتشغيل سائق في شركة مصر للسينما واسمه "...."، وكانت الأدلة الشرعية التي استند إليها الإمام حسن البنا أن "أسمهان" تتجسس ضد مصر في البداية لمصلحة الألمان، وأن هذا التجسس من الممكن أن يضر بمصالح مصر،وهي أصلا كانت تتجسس في البداية لصالح الإنجليز ثم أصبحت تتجسس بعد ذلك لمصلحة الألمان، وأنها كانت تفسد في الأرض "من المفسدين في الأرض".

وفي حديثه أكد "عبدالحليم" أن الرغبة الإخوانية تلاقت مع رغبة الإنجليز في التخلص من "أسمهان" لأنها وفقا للطرفين أصبح "لسانها فالت" وكانت تحكي كثيرا عن العمليات التي تقوم بها للمخابرات.

اعتراف "عبدالحليم "تطابق مع ما فجره ثروت الخرباوي في مسلسله الإذاعي بعنوان "التنظيم السري" الذي عرض في رمضان الماضي، وفجر فيه المفاجأة التي كشفت عن قاتل الفنانة أسمهان، فذكر الخرباوي "أن أسمهان أرسلت سائق سيارتها إلى محطة مصر ليحجز لها تذكرة في القطار السريع الذي سيسافر إلى رأس البر، حيث كانت ترغب في الاستجمام والراحة، نظرًا لعملها المكثف طوال الشهور التي سبقت الحادث في فيلم «غرام وانتقام»".

وعاد السائق قائلًا "إن كل التذاكر محجوزة"، فقالت أسمهان: إذن لنذهب بالسيارة، ورد السائق بأن "السيارة غير جاهزة لمثل هذا المشوار"، فزاد غضبها واتصلت بالفنان يوسف وهبي، الذي أمر لها بسيارة وسائق من استديو مصر.
ويذكر الخرباوي "أن السائق، التابع لجماعة الإخوان المسلمين، رحب بتنفيذ المهمة المكلف بها، خاصة أن أسمهان لم تكن بمفردها، واصطحبت معها صديقتها، واستغل السائق "الإخواني" أن المطربة كانت تتعجل الوصول وتطالبه بأن يسرع، وعندما اقتربت السيارة من "ترعة الساحل" التي تقع بين طلخا ودمياط، هدأ من سرعة السيارة فجأة ونظر خلفه ثم فتح الباب، وألقى بنفسه خارج السيارة، بعد أن وجه عجلة القيادة تجاه الترعة، حيث كان البابان الخلفيان مغلقين.

وتقول الروايات إنه قبل وفاة أميرة الدروز "أسمهان" بأربع سنوات، وفي سبتمبر عام 1940، قيل بأنها عندما كانت تمر من المكان، الذي قتلت فيه، تشعر بالرعب وخاصة عندما تستمع إلى آلة النفخ البخارية العاملة في الترعة، الأمر لم يكن غريبًا فقد صرحت أسمهان في أحد لقاءاتها الصحفية أنها "كلما سمعت مثل هذه الدفوف تخيلت أنها دفوف الجنازة".
وهناك من قال إن الفلكي الأسيوطي قد تنبأ لها، وهي في بداية مشوارها الفني، بأنها ستكون ضحية حادث في الماء.
-----------------

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:38 am